مكارم اخلاق، ص 265